في غياب واسع لكبار مشائخ اليمن ووجهائها انعقاد مؤتمر قبائل موالية للنظام لعدة وساعات واللقاء يكرس لسماع كلمة صالح وتوزيع وثيقة

عقد اليوم في العاصمة صنعاء ما سمي المؤتمر العام لقبائل اليمن في ظل غياب واسع لكبار مشائخ اليمن , وظهور مشائخ من الدرجة الثانية والثالثة إضافة إلى حشد كبير من عامة الناس .

وكان في مقدمة الغياب كبار مشائخ حاشد وبكيل ومذحج , وفي المؤتمر الذي أستمر لعدة ساعات تركزت فعاليات المؤتمر على التركيز على كلمة الرئيس صالح التي بثت تلفزيونا وكأن المؤتمر خصص لكلمة صالح حسب تعبير أحد المشائخ الذي تلقى دعوة ووعود بأن يكون ” مؤتمر القبائل ” مؤتمرا محايد ومستقلا ومن خلاله سيتم عرض مشاكل اليمن ووضع الحلول والتصورات للخروج بحلول واضحة للأزمة اليمنية .

 وأضاف المصدر فوجئنا بأن المؤتمر خصص لكلمة صالح وإعلان وثيقة تم إعدادها مسبقا ولا نعرف من يقف رائها على أنها وثيقة باسم مشائخ اليمن .

 وكشف المصدر لمأرب برس أن مؤتمر القبائل الموالية للنظام شهد انسحاب عدد من المشائخ احتجاجا على سير فعاليات المؤتمر الذي تحول الحضور فية إلى مجموعة مستمعين حسب تعبيره .

 وفي المؤتمر الذي عقد في أحد صالات العاصمة صنعاء أقر المؤتمر ما أسموه ب قاعدة الثوابت الوطنية والعرفية لقبائل اليمن .

 حيث أكدت هذه القاعدة على التمسك الكامل بالثوابت الوطنية المتمثلة في قيم ومبادئ ديننا الإسلامي الحنيف والوحدة اليمنية المتجسدة في وحدة الأرض والإنسان منذ الأزل وممثلة في الكيان السياسي الموحد الجمهورية اليمنية قدر ومصير الشعب اليمني إلى الأبد ورفض أي خيارات أخرى وتحت أي مسمى والتمسك بأهداف ومبادئ الثورة اليمنية المباركة.

 كما أكدت على أن القبائل اليمنية كافة مستعدة للدفاع عن الثوابت الوطنية عبر الوسائل التالية :

 – الوقوف صفا واحدا في في وجه كل من يحاول الخروج عن الثوابت الوطنية أو المساس بها سواء كان حزبا أو قبيلة أو جماعة أو فردا كونها تشكل أساس هويتنا وشخصيتنا اليمنية

 – التزام الجميع بالتمسك بالنهج الديمقراطي والتداول السلمي للسلطة والوقوف صفا واحدا في وجه كل محاولة للخروج على تلك الأسس .

 كما أكدت القاعدة على التزام الموقوعون بالوقوف إلى جانب الدولة في حماية المنشآت والمقدرات العامة والوقوف ضد أي اعتداء عليها أو استهداف لها وتأمين مناطقهم وحماية الطرق والمنشآت والمعسكرات الواقعة فيها ,ونبذ أي عمل حزبي أو قبلي يدعو أو يؤدي إلى بذر الفتنة بين القبائل اليمنية وفرق الصف وخلق المشاكل والتزام كل قبيلة يمنية بالأعراف والأسلاف السائدة والمتعارف عليها بين القبائل أو فيما أبناء القبيلة والقواعد العرفية المكتوبة .

 وأكدت الوثيقة على التزام القبائل اليمنية بمحاربة ظاهرة التقطع والاختطاف والاحتكام إلى الشرع أو القانون أو العرف لحل مشاكلهم وإنكار وتجريم كل فعل يجانب ذلك

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s