تنظيم القاعدة يروي تفاصيل الهجوم الدامي على موقع للجيش بأبين

أعلن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب تبنيه عدة هجمات استهدفت مواقع عسكرية في محافظات يمنية وأدت إلى مقتل أكثر من مائة وخمسين عسكرياً يمنياً في أعنف هجمات دامية يشنها التنظيم منذ أشهر.


وسرد البيان، الذي نشرته مواقع مقربة من القاعدة على الإنترنت، تفاصيل هجوم أبين على قاعدة للجيش اليمني، وهو الأمر الذي أدى إلى مقتل أكثر من مائة عسكري وأسر 73 آخرين، إضافة إلى الاستيلاء على معدات ثقيلة.

وقال البيان إنه تم تفجير سيارة ملغومة على مباني لقوات الجيش في منطقة الكود ما أسفر عن تدمير ثلاثة مبان «ومقتل وجرح عشرات الضباط والجنود»، حسب قوله، كما تم تفجير «عدة عبوات موجهة» على مبنى للجيش أسفر عن تدميره «ومقتل وإصابة عدد من الجنود».

وأضاف البيان انه تم «الهجوم على كتيبة المدفعية المتمركزة بالقرب من مصنع الحديد بدوفس واقتحامها وقتل وجرح وأسر العشرات من الجنود».

وقال «جناح تنظيم القاعدة في اليمن» إن عدد قتلى مسلحيه في الهجوم اثنين فقط، إضافة إلى إصابة 13 آخرين بجروح «ما بين متوسطة وخفيفة».

وسرد التنظيم قائمة بالأسلحة التي غنمها من الهجوم وهي بحسب البيان: «دبابة ومضاد طيران عيار 23 رباعي السبطانة، وقاذف صواريخ كاتيوشا و15 صاروخاً، ومدفع هاون عيار 120، و5 قطع دوشكا، و3 قطع بيكا، و2 آر بي جي، و100 قطعة سلاح كلاشنكوف، ومخزن ذخيرة متنوعة، وشاحنة كراز، و3 أطقم عسكرية، و2 سيارة إسعاف، وكميات كبيرة من ذخائر الأسلحة السابقة ذكرها».

 

وقال التنظيم إن هجوم زنجبار الذي أطلق عليه «عمليات قطع الذنب» جاء قبل يوم من انتهاء مهلة قال إن الحكومة اليمنية وضعتها «لاجتياح أبين».

وتبنى التنظيم تفجير طائرة عسكرية تابعة لسلاح الجو اليمني في قاعدة الديلمي العسكرية بصنعاء يوم الأحد الماضي، وقال إنها كانت «تنقل السلاح إلى عدن وحضرموت»، مضيفاً أنه تم التفجير «بعد التسلل إلى داخل القاعدة (العسكرية) وزرع عبوة ناسفة داخل الطائرة».

وكانت القوات الجوية التي يقودها اللواء محمد صالح الأحمر الأخ غير الشقيق للرئيس السابق، اتهمت القاعدة بالوقوف وراء التفجير. لكن آلاف العسكريين المطالبين بإقالة الأحمر شككوا في الأمر وطرحوا تساؤلات عن كيفية تسلل عناصر تنظيم القاعدة إلى داخل القاعدة العسكرية.

وتبنى تنظيم القاعدة في بيانه عملية اغتيال نائب مدير أمن شبام حضرموت يوم السبت الماضي، كما أعلن مسؤوليته عن تفجير ثلاث عبوات على معسكر الأمن المركزي في منطقة بويش في مدينة المكلا بحضرموت، إضافة إلى العملية الانتحارية التي استهدفت مقر للحرس الجمهوري في مدينة البيضاء يوم السبت.

           المصدر اون لاين                                                         

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s