هل أصبح سلطان السامعي حوثياً؟

لشيخ سلطان السامعي القيادي الاشتراكي وعضو مجلس النواب اختلف عشرات المرات مع قيادات اللقاء المشترك بسبب تسيد الشيخ حميد الأحمر على قيادات الأحزاب، وكان السامعي أول عضو مجلس نواب اشتراكي حضر جلسات مجلس النواب اثناء مقاطعة تكتل المشترك للجلسات قبل أن

تبدأ الثورة بأشهر، كما كان السامعي عضو مجلس النواب الوحيد الذي كانت له مواقف واضحة من حرب صعدة الأولى والثانية وحتى السادسة، وكان يحضر الاعتصامات التي ينظمها اقارب خلية صنعاء والحوثيين بل والزيود، وكان يقول دائماً بأن حرب صعدة ستُحدث شرخاً في المجتمع ويجب ان يتوقف القتال ضد الحوثيين فهم يمنيون وليسوا فرساً، كما أن السامعي قام بعدد من جولات التوسط بين الرئيس السابق واللقاء المشترك وكان يحرص على ان يتوصل اطراف العمل السياسي الى حلول لكل المشكلات بعيداً عن التمثيل واستغلال المواطن، وهو ما لم يعجب اللقاء المشترك بحسب مكالمات مع السامعي.. ونقل عن السامعي مؤخراً قوله بأن حميد اشترى قيادات الأحزاب ببيوت وسيارات وشقق واعتمادات ويرى انه الثورة، مستغرباً كيف يثور على الأسرة الحاكمة وهو الغارق في الترف والفساد، وكيف تتحقق الدولة المدنية وهو الأكثر بُعداً عن الدولة المدنية.. ونقل عن السامعي قوله: إننا في الثورة خرجنا على نظام متكامل ومنظومة كاملة ولن نقبل بأن تكون ثورتنا نصف ثورة، تقول الحق على فلان وتسكت عن قوله على علان.. وقال مقربون من السامعي يرى بأن سلوكيات حميد الأحمر وأسرته لا تختلف عن سلوكيات غيره ممن قامت الثورة عليهم فلن يقبلوا بالخضوع لسلطة الدولة وهيبة النظام والقانون وعلى ذلك فإن الثورة احتضرت .
ويعتقد السامعي بأن من وصلوا الحكم اليوم أسوأ باألف درجة ممن كانوا في السابق لأنه يعرفهم تماماً ويعرف كيف يفكرون وماهي اهدافهم، والجميع سيصل الى هذه النتيجة، كما قال السامعي لـ«يمن ستريت» في اتصال هاتفي قبل أكثر من شهرين بأن أمن محافظة تعز نهب بيته بكل مافيه حتى صنادل الحمامات واعتبر ما يجري في تعز جريمة يستحق النظام من أجلها المحاكمة.
وكان الشيخ سلطان السامعي قد أكد بأن الثورة يجب ان تحارب السلوكيات لا أن تركز على الانتقام من افراد اسرة الرئيس بعينها بتوجيهات من أولاد الأحمر وذكر قوله تعالى(ولا تزرو وازرة وزر أخرى).
وأكد السامعي بأن مسار الثورة انحرف عن مساره بفعل حزب الإصلاح «المطاوعة» .
ونقل عن السامعي استغرابه على الكيفية التي استطاع اولاد الأحمر الزج بالسياسيين والمفكريين بها في مواجهات انتقامية مع افراد الأسرة الحاكمة وكيف تحول الرئيس علي عبدالله صالح الى عفاش وكان المفروض ان تحافظ الثورة على قيمها التي جسدت من اول يوم ضد ظلم النظام.. وكان السامعي قد واجه حملات شعواء من قبل كثير من قيادات المشترك فاتجه لتأسيس الجبهة الوطنية لإنقاذ الثورة مع زملائه احمد سيف حاشد عضو مجلس النواب وغيره وهم أول من نصبوا اول خيمة في ساحة التغيير بصنعاء.. وتكرر قيادات المشترك الطرح بأن السامعي اصبح حوثياً وانه يقرب وجهات النظر بين الحوثة والاشتراكيين وهو ما يخشى منه حزب الإصلاح.
كما اتُهم على لسان قيادات بارزة في ثورة الشباب ومنهم توكل كرمان بأن إيران اشترت «السامعي» بالدولارات.. وكان السامعي قد أشار بأن علاقته مع حسين الأحمر علاقة طيبة خلافاً عن العلاقة مع أخيه حميد إلا ان تلك العلاقة قد تؤثر على علاقة الاثنين في حال قام حسين الأحمر بالتوسط بينهما وتقريب وجهات النظر                                                           نبا الحقيقة

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s