مؤسسة الكهرباء: خسائر الاعتداءات على خطوط نقل الطاقة تجاوزت 33 مليار ريال

قال مدير عام المؤسسة العامة للكهرباء المهندس خالد راشد عبد المولى إن الخسائر التي تكبدتها المؤسسة جراء الاعتداءات المستمرة على خطوط نقل الطاقة الكهربائية تجاوزت الـ 33 مليار ريال.


وبحسب وكالة الأنباء اليمنية، فقد أشار المهندس خالد راشد في مؤتمر صحفي عقده اليوم السبت بصنعاء أن إجمالي الاعتداءات التي طالت خطوط نقل الطاقة الكهربائية مأرب ـ صنعاء بلغت 141 اعتداء، بتكلفة تجاوزت 33 مليار ريال، تشمل تكاليف قطع الغيار و الإصلاحات والطاقة المنقطعة.

وأوضح أن الدائرة الأولى من الخطوط تعرضت لـ 10 اعتداءات خلال العام 2010م، و53 اعتداء خلال العام الماضي2011م، و11 اعتداء منذ أوائل العام الجاري بما فيها الاعتداء على الدائرة الأولى من الخطوط مساء أمس الجمعة، لافتا إلى أن تلك الاعتداءات تم معالجتها وإصلاحها.

وأشار إلى أن الدائرة الثانية تعرضت لاعتداءات كبيرة وتم إصلاح الأضرار من المحطة حتى منطقة الفرضة فيما سيتم البدء إصلاح الأعطال من منطقة نهم إلى منطقة الفرضة بدءا من يوم غد.

وأضاف «أن الاعتداءات إلى جانب ما تسببه من خسائر كبيرة فإنها تلحق المعدات والآلات بأضرار كبيرة من خلال تقليل عمرها الافتراضي، فضلا عما تلحقه عملية تكرار التشغيل والإطفاء من أضرار في المولدات والمحولات الأخرى حيث أدت إلى توقف وحدة بمحطة رأس كثيب بقدرة 30 ميجاوات ووحدة أخرى بمحطة المخا بقدرة 40 ميجاوات بسبب تضرر العازلية الخاصة بالمولدات، وكذا احتراق محولين في جدر».

وعبر عن تخوف المؤسسة من خطورة استمرار هذه الاعتداءات وانعكاساتها السلبية على المعدات القديمة فضلا عن المخاوف فيما لو أثرت على المحولات الكبيرة بمحطة بني الحارث والتي قد تعجز المؤسسة عن تشغيل المنظومة إذا ما تضررت تلك المحولات والتي يحتاج تصنيعها إلى فترة تتجاوز العامين، إلى جانب ما يخشى من تكرار الإطفاء والتشغيل على التأثير في انهيار العازلية للوحدات والتوربينات الخاصة بمحطة مأرب الغازية.

وأشار إلى أن الشركة الكورية المنفذة لمشروع خطوط نقل الطاقة الكهربائية مأرب ـ صنعاء 400 كيلو فولت وفرت قطع غيار للخطوط لعشر سنوات إلا أن الاعتداءات المتكررة سببت في استهلاك قطع الغيار في ثمانية أشهر كما نفذت كمية أخرى من قطع الغيار تم شراءها بسبب الاعتداءات المستمرة.

وأشار إلى أن تلك الاعتداءات تجبر المؤسسة على إجراء صيانة دورية لمحطة مأرب الغازية كل ستة أشهر فيما يفترض أن تجريها كل عام.

وفيما يخص المديونية للكهرباء لدى المشتركين، أشار مدير عام المؤسسة العامة للكهرباء إلى أن المديونية زادت خلال العام الماضي من 13 مليار ريال إلى 30 مليار ريال بسبب عزوف المواطنين عن سداد الفواتير، لافتا إلى أن المؤسسة عالجت هذه القضية بالسماح للمواطنين بتسديد الفواتير الحالية مع سداد الفواتير السابقة بالتقسيط.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s