المخابرات الأمريكية تجمع المعلومات في اليمن سي اي ايه تسعى للحصول على صلاحيات جديدة لتوسيع حرب الطائرات بدون طيار في اليمن


تسعى وكالة الاستخبارات الامريكية (سي اي ايه) للحصول على صلاحيات لتوسيع حربها السرية باستخدام الطائرات بدون طيار في اليمن، عبر شن غارات ضد اهداف يشتبه في صلتها بالارهاب، حتى و ان كانت لا تعرف هوية اولئك الذين سيتم قتلهم وفقا لما قاله مسؤولون امريكيون .

تامين الموافقة باستخدام هذه (الغارات بالتوقيع) سيسمح للوكالة بضرب اهداف بناء على معلومات استخباراتية تشير الى وجود انماط من التصرفات المريبة، مثل صورة تظهر تجمع لمسلحين في مجمعات معروفة بتواجد عناصر القاعدة فيها او اثناء تفريغ شحنة متفجرات .

هذه الممارسة هي عنصر اساسي من برنامج وكالة الاستخبارات المركزية (سي اي ايه) الخاص باستخدام الطائرات بدون طيار في باكستان لاعوام عدة. مدير وكالة الاستخبارات المركزية (سي اي ايه) ديفيد باتريوست تقدم بطلب لاستخدام هذه الخطة ضد فرع تنظيم القاعدة في اليمن، و هو التنظيم الذي برز كاكبر خطر ارهابي يهدد الولايات المتحدة كما ذكر المسؤولون .

و في حال تمت الموافقة على الطلب، فان هذا التغيير قد يسرع من الحرب التي تخوضها الولايات المتحدة من خلال الغارات الجوية في اليمن و التي سجلت رقما قياسيا، حيث شنت الولايات المتحدةما لا يقل عن ثمان غارات في الاربعة الاشهر الماضية .

بالنسبة للرئيس اوباما فان اقرار الغارات بالتوقيع سيعني تحول هام في سياساته و ينطوي على مخاطر محتملة. و قد وضعت الادارة الامريكية حدود ضيقة على عمليات الطائرات بدون طيار في اليمن لتجنب الدخول في صراع اقليمي مظلم، و عدم المخاطرة بتحويل المسلحين اصحاب الاجندات المحلية الى مجندين للقاعدة .

احد كبار المسؤولين في الادارة الامريكية تحدث شرط عدم ذكر اسمه لمناقشة المداولات الداخلية، و رفض الحديث عن التكتيكات الامريكية في اليمن، لكنه قال انه مازال هناك تشديد على ابقاء تلك الغارات كعمليات جراحية تستهدف فقط اولئك الذين يسعون الى استهداف الولايات المتحدة بشكل مباشر .

و يقر مسؤولون امريكيون ان المعايير لم تكن على الدوم محفوظة. العام الماضي، قامت طائرة بدون طيار عن غير قصد بقتل الابن الامريكي لاحد زعماء القاعدة انور العولقي. و لم توجه اي تهم للطفل بالقيام بنشاطات ارهابية، و قد قتل في غارة كانت تستهدف مسلحين اخرين .

و ابدى بعض المسؤولين الامريكيين قلقهم من ان تتكرر مثل هذه الحوادث، اذا ما منحت وكالة المخابرات المركزية (سي اي ايه) الموافقة على الغارات بالتوقيع .

قال احد كبار المسئولين الامريكيين، على اطلاع بالمقترح عن جماعة حليفة للقاعدة في شبه الجزيرة العربية انها مرتبطة من الورك مع المقاومة المحلية و التي كان هدفها الرئيسي اقصاء حكومة البلاد بحسب ما ادلى به المسؤول “اعتقد ان هناك احتمال انه سيتم النظر الينا على اننا مع احد الاطراف في حرب اهلية”

المسؤولون الامريكيون بدورهم قالوا ان مقترح سي اي ايه تم تقديمه الى مجلس الامن القومي و انه لم يتخذ القرار بعد. مسؤولون من البيت الابيض و سي اي ايه رفضوا التعليق على الامر .

مؤيدو الخطة قالوا ان التحسينات في عملية جمع المعلومات في اليمن، و التي تقوم بها الاستخبارات الامريكية، جعلت الامر ممكنا من اجل توسيع حرب الطائرات بدون طيار، و استخدام الغارات بالتوقيع، ساعيين الى تقليص خطر ان يكون هناك ضحايا من مدنيين

كما انهم اشاروا الى تجربة وكالة الاستخبارات المركزية (سي اي ايه) في باكستان. و قال مسؤولون امريكيون ان الوكالة قتلت عدد اكثر من قيادي بارز في القاعدة من خلال الغارات بالتوقيع، اكثر من تلك الغارات التي وجدت فيها من بين القتلى مطلوبين في قائمة القتل.                                              المصدر اون لاين نقلاً واشنطن بوست

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s